Home الربح من الانترنت 10 نصائح في التسويق بالعمولة لا تزال تعمل في عام 2021

10 نصائح في التسويق بالعمولة لا تزال تعمل في عام 2021

لا يخفى على أحد أن التسويق بالعمولة أو الـ affiliate Marketing في الوقت الحالي من أفضل الوسائل التي يمكن من خلالها جني المال عبر الإنترنت من خلال اتباع استراتيجيات وأساليب صحيحة، وهو بالفعل ما زال يعمل بشكل رائع مع الكثير من الأشخاص.

بل أنه يوم بعد يوم يتم فيه استحداث استراتيجيات وأساليب جديدة تجعله أكثر ربحية، حتى أنك لو بحثت في جوجل سيظهر لك عدد هائل من المواقع التي تشرحه لكن للأسف المعظم يتحدث بشكل ابتدائي وبالتالي تكون المعلومات متقطعة وغير مرتبة! 😔

وما جعل التسويق بالعمولة من المجالات المحببة جدًا لدى الكثير من الأشخاص أن فكرته بسيطة جدًا بحيث تتسجل في برنامج إحالة خاص بمنتج معين أو تتسجل في أحد شركات الأفلييت، وهنا ما عليك سوى التسويق لرابط الإحالة الخاص بك وتحصل على عمولة مقابل كل عملية بيع.

لكن تكمن المشكلة أنه في الفترة الأخيرة سرعان ما أصبح مجال التسويق بالعمولة هدف لأي شخص حتى المبتدئ الذي لا يعرف عنه أي شيء، وهذا للأسف نتيجة لاقتران هذا المصطلح بجمل مثل “الثراء السريع” أو ” اربح المال دون فعل شيء” …..

وهذا ما جعل البعض يعتمدون على طرق سلبية وغير مجدية في الترويج للمنتجات دون التمتع بالعقلية الصحيحة وبالتالي لا يحصلون على عمولة ولا يحققون أرباح وفي النهاية يلقون اللوم على المجال وأنه وهم ولا يوجد ربح فيه وهكذا 🤔، ما يفكر بهذه الطريقة فهو يتمتع بعقلية سلبية للغاية.

إذًا الخلاصة أنه إذا قمت بالعمل في هذا المجال بشكل أخلاقي ووضعت في الاعتبار جمهورك واتبعت الأساليب الصحيحة للعمل به، فعن تجارب نحن نؤكد بأن التسويق بالعمولة لا يزال واحد من أفضل الطرق لتحقيق الدخل عبر الإنترنت والمميز أنه يمكن بسهولة جعله يتم بشكل أوتوماتيكي عن طريق السيلز فانلز.

لكن تذكر 🤫 أن العقلية الصحيحة هي التي تجلب الأرباح وبالتالي قبل أن تبدأ في مجال التسويق بالعمولة لا بُد وأن تتمتع بعقلية البيع والإقناع الصحيحة وتذكر أنك تبيع قيمة ولا تبيع منتج، وفي هذا الصدد نشير أنه حاليًا هناك كورس مجاني بموقع هاني حسين مناسب جدًا للمبتدئين والمحترفين يتم فيه التحدث عن التفكير الصحيح كمـسوق بالعمولة وكذلك به شرح لـ 8 أساليب عمل مجربه للتسويق بالعـمولة يمكن لأي شخص العمل بأحدها مهما كانت خبرته.

إذًا حتى لا نطيل، ففي هذا الدليل سنتطرق إلى مجموعة قيمة من النصائح المتعلقة بمجال التسويق بالعمولة والتي لا زالت تعمل حتى وقتنا هذا ومنها ما لا يتم التحدث عنه كثيرًا كونه يعتبر من الأسرار ويتم الدفع لمعرفته.

10 نصائح في التسويق بالعمولة لا تزال تعمل في عام 2021

هُنا نقطة بسيطة لا بُد وأن نشير لها في البداية 👈 قد تبدو بعض العناصر التي سنذكرها الآن أساسية جدًا وبخاصة للأشخاص الأكثر تقدمًا في المجال، لكن لاحظها جيدًا ولا تمررها مرور الكرام فقط لأنها فعلًا كفيلة بأن تجعل عملك التجاري أو موقعك (يعني أسلوب التسويق بالعمولة الذي ستعتمد عليه) يفشل أو ينجح.

1. ابني جمهورك الخاص

مع الأسف البعض يقول طالما أنه ليس لدي منتج خاص بي، فما الداعي أن أبني Audience أو جمهور خاص بي؟! 🤔 سأخبرك لا تقلق.

في بداية ظهور التسويق بالعمولة كان يطلق عليه التسويق المتسارع لأنه كان مبني على فكرة الحصول على رابط الأفلييت الخاص بك ونشره في المواقع الكبيرة وفي الصفحات المشهورة دون فعل شيء وهُنا تنتظر ربما تحقق مبيعات وربما لا.

وهذا هو السر في تسميته التسويق المتسارع لأنه لم يكن يتطلب جهد ولا أسلوب ربحي ولا إنفاق المال أو إنشاء سيلز فانل ولا شيء من هذا القبيل، لكن الوضع في الوقت الحالي تغير بشكل جذري فمثلًا لم تعد تتوفر المواقع التي تنشر فيها الرابط الخاص بك دون فعل شيء.

ومثلًا فيسبوك صار يمنع نشر روابط الأفلييت بشكل مباشر، هذا غير أن عقلية الجمهور نفسها تغيرت بمعنى أنه نسبة قليلة جدًا من الناس وقد تكون معدومة والتي قد تضغط على رابط الأفلييت الخاص بك دون أن تفعل شيء معه أو تقدم له قيمة في البداية.

إذًا نتيجة لهذه الأشياء فصار هناك حلين مترابطين ببعضهما للتغلب على هذه المشكلة:

الحل الأول: أن يكون لك Audience أو جمهور خاص بك تستهدفه دائمًا (وهو الذي نفضله)، حيث يُطلق على الجمهور الذي لديك وصول مباشر إليه والذي يتم إنشاؤه من خلال ممتلكاتك الخاصة اسم الجمهور المملوك أو الـ Audience.

الحل الثاني: إنشاء صفحات وسيطة “جسر” أو المعروفة باسم bridge pages.

لا تقلق إذا كنت لم تفهم بعد، 🥱 سأشرح لك الأمر بالتفصيل فيما يلي:

ما هي صفحات الجسر أو bridge pages؟

تشير شركة جوجل بأن صفحات الجسر أو الصفحات الوسيطة أو الـ bridge pages يعبر عنها بالمدخل، لأن الغرض الرئيسي منها يكون توجيه المستخدمين إلى طرف ثالث لتحقيق غرض معين، فباختصار شديد يتم إنشاء هذه الصفحات فقط لجلب حركة مرور محرك البحث والإعلانات وتحويلها إلى عرض أفلييت.

والفكرة هنا أنه لا يتفاعل الزوار مع الصفحات الوسيطة أو bridge pages بل إنهم يتصفحون ويتصفحون لبضع ثواني وفي النهاية يضغطون على الرابط ويغادرون.

وبطبيعة الحال لا يقتصر هذا النوع من الصفحات على صفحة هبوط أو شيء من هذا القبيل، بل يمكن أن تكون عبارة عن مقالة في موقع ما أو حتى عبارة عن موقع كامل بمحتوى ضعيف ولا يوجد فيه أثر حقيقي على وسائل التواصل الاجتماعي.

يعني باختصار أنت هنا تستأجر الجمهور للحظات وبالتالي بمجرد أن يخرج الشخص من الصفحة الخاصة بك فلن تتمكن من جلبة مرة أخرى غالبًا، وهذا للأسف ما يجعل هذا النوع من الصفحات لا يترك انطباع جيد للمستخدم، مع ملاحظة أن هذا الأمر قد يختلف قليلًا في حال كانت الصفحة عبارة عن مقالة لأنه في هذه الحالة أنت تركت دليل للشخص بأن يعود لك مرة أخرى من خلال ظهور اسم الموقع الخاص بك.

ودعنا نتفق من الآن أن هذه الصفحات سيئة إلى حدٍ ما في التسويق بالعمولة على المدى الطويل لأسباب كثيرة منها أنك لا تبني جمهور خاص بك ولا بيزنس كما أنك في هذه الحالة تحتاج إلى إنشاء حركة مرور جديدة كل يوم.

لماذا يجب أن تمتلك جمهورك الخاص؟

كما أشرت في البداية فإن وجود جمهور خاص بك في أماكن تمتلكها أنت له مميزات كثيرة جدًا منها:

  • ضمان المزيد من الاستقرار: عندما يكون لديك جمهور تعتمد عليه في حركة المرور الخاص فإنك بذلك تضمن النجاة من أي تغييرات مفاجئة في سياسات جوجل وفيسبوك وباقي المنصات والتي دائمًا ما تتغير فجأة لأن الجمهور سيظل معك.
  • مفيد لك في المستقبل: من مميزات وجود جمهور خاص بك أنه في المستقبل لو أطلقت منتج معين خاص بك أو تسوق لغيرك ففي هذا الحالة لن تحتاج لبناء جمهور من البداية لأن جمهورك الحالي يمكنك ببساطة الاعتماد عليه.
  • تحقيق المزيد من المبيعات: ببساطة يمكنك الوصول لجمهورك بكل سهولة وفي أي وقت عندما يكون لديك منتج معين تروج له وهذا على عكس الصفحات الوسيطة التي تحدثنا عنها.

إذًا السؤال الذي يدور بذهنك الآن، كيف تمتلك جمهورك الخاص؟

في البداية ما ننصحك به أن تُحول عملك لبيزنس وتمتلك موقع إلكتروني خاص بك حتى تتمكن من تطبيق كل الاستراتيجيات التي سنذكرها لك.

  • إنشاء قائمة بريد إلكتروني

كما أشرنا سابقًا في مقال “8 إحصائيات يُظهروا أن التسويق بالإيميل ما زال يعمل بأن التسويق عبر البريد الإلكتروني يوفر أعلى عائد على الاستثمار بين جميع قنوات التسويق الرقمي الآخرى المعروفة كما أنه إمتلاك قائمة بريد الكترونى خاصة بك يعتبر شيء أكثر من رائع لأنه يمكن في أي وقت وبشكل أوتوماتيكي أن ترسل للمشتركين في قائمتك البريدية الرسائل التي بها عروض الأفلييت الخاصة بك.

  • إنشاء صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي

لا يخفى على أحد أهمية وجود صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، فببساطة شديدة جمهورك الذي يتابعك على وسائل التواصل الاجتماعي يمكنك بسهولة استهدافه في أي وقت من خلال الإعلانات كما يمكنك من خلال الجمهور الحالي جلب جمهور مشابه من حيث التصرف فيما يُعرف بالـ Scaling.

  • تنمية قوائم إعادة الاستهداف الخاصة بك من خلال البيكسل والتاج

إعادة الاستهداف تُعد واحدة من أفضل الطرق لزيادة الأرباح الخاصة بأي عمل تجاري مهما كان، فمن خلال زيادة قوائم إعادة الاستهداف الخاصة بك ستحصل على وصول أفضل إلى جمهور في حاجة لما تقدمه وهذا يعتمد بشكل أو بآخر على فيسبوك بيكسل وجوجل تاج مانجر.

2. اجعل لك دائمًا عرض احتياطي

في البداية وقبل التحدث في التفاصيل دعنا نتفق بأن هُنالك أشياء كثيرة جدًا يمكن أن تؤثر بل وتقتل الحملات التسويقية الناجحة، منها على سبيل المثال تغيير مالك المنتج الذي تروج له شروط الدفع مما يجعل حملتك غير مستدامة وكذلك حدوث انخفاض في ​​معدل التحويل مع تشبع السوق بالعرض وانخفاض نسبة النقر إلى الظهور والعديد من الأسباب الأخرى التي يُمكن لها بسهولة أن تسبب عواقب وخيمة.

إذًا ما أفضل طريقة للوقاية من مثل هذه العقبات؟

الأمر في غاية البساطة، 👈 احصل دائمًا على عرض احتياطي تقدمه للجمهور المستهدف.

المقصود بالعرض الاحتياطي هنا أي وجود عرض ثانوي لعرضك الأساسي بحيث تزيد به قيمة ما تقدمه لعملائك، فعلى سبيل المثال لو كنت تسوق كورس خاص بالحرية المالية وكان عرضك الأساسي هو الكورس مع كتاب عن الحرية المالية، فيمكن أن يكون عرضك الثانوي مثلًا عبارة عن كتيب به أفكار متعددة لتحقيق الحرية المالية وإنشاء مصادر للدخل السلبي.

بطبيعة الحال لا بُد وأن تضع دائمًا مصلحة الشخص المستهدف في الاعتبار، يعني لا تهتم لمسألة الكم وفقط بل لا بُد أن يكون ما تقدمه ذا قيمة بالنسبة للشخص، فمثلًا لا تسوق لكورس فيسبوك وتفكر في زيادة قيمته عن طريق كتاب عن إعلانات سناب شات أو فيديوهات عن التخطيط والمال.

لا بُد أن يكون ما تقدمه يزيد من قيمة المنتج فمثلًا في حالة كورس الفيسبوك يمكن أن تزيد القيمة عن طريق كتاب به أشهر إعلانات الفيسبوك الناجحة وأسباب نجاحها أو مثلًا ملف شيت يفعل شيء معين وهكذا، طبعًا تطبيقك لهذا الأمر سيزيد من مبيعاتك مقارنة بمنافسيك بالإضافة إلى أن معدلات التحويل الخاصة بك ستصبح أفضل إذ يمكنك اختبار عدة عروض لمعرفة الأكثر من حيث التحويل.

3. تتبع الروابط الخاصة بك

مع الأسف هناك خطأ شائع جدًا يتم من طرف بعض العاملين بمجال التسويق ألا وهو عدم تتبع الروابط! 🤨

وباختصار شديد، إذا لم تتعقب روابطك فلن تتمكن من معرفة مصدر البيع وهذا ما يقوله Gael Breton في أحد تغريداته على تويتر: “إذا لم تتعقب الروابط الخاصة بك، فلن تستطيع معرفة كيف وأين جاءت مبيعاتك” وطبعًا إذا كنت لا تعرف من أين جاءت مبيعاتك فبطبيعة الحال لن يكون لديك فكرة عما ينجح وما لا ينجح.

ما هي فوائد تتبع الروابط؟

  • إمكانية تحليل القنوات التسويقية ومعرفة أي القنوات يحقق أفضل عائد على الاستثمار.
  • إمكانية معرفة الكلمات الرئيسية التي تُحول بشكل أفضل.
  • تجربة أكثر من إعلان ومعرفة أي الإعلانات يحقق أفضل نتيجة.
  • معرفة الصفحات التي تجلب أفضل عائد لإنشاء صفحات مماثلة.
  • أيضًا يمكنك معرفة ما إذا كانت شركات الأفلييت تحتال عليك أم لا، يعني تحسب لك مبيعات أم لا.

كيفية تتبع الروابط الخاصة بك؟

في الحقيقة مسألة تتبع الروابط تتطلب شروحات كثيرة لكن الخلاصة فيها أن جميع أدوات صناعة صفحات الهبوط مثل كليك فانل وغيره يمكنها تتبع الروابط الخاصة بها لكن لنفترض أنك لا تعتمد على هذا النوع من الأدوات ولديك موقعك الخاص، ففي هذه الحالة يمكنك الاعتماد على أحد الطرق التالية.

هناك أدوات متخصصة في تتبع الروابط لكن أسهل طريقة مجانية هي عن طريق موقع bitly الخاص باختصار الروابط إذ أنه يمكنك من معرفة عدد النقرات على كل رابط تقوم باختصاره.

طبعًا هنالك أشياء أكثر تقدمًا لكن الطريقة السابقة هي أسهل طريقة مجانية، وكذلك يمكنك استخدام إضافة الووردبريس ThirstyAffiliates التي تتبع الروابط أيضًا.

4. إعادة الاستهداف أو الـ Retargeting

إعادة الاستهداف تُعد من الأشياء التي أحدثت طفرة بالفعل في عالم التسويق لأنه طبقًا لقاعدة “السبع لمسات” فإن أي شخص غير واعي بما تقدمه أو يعرف مشكلته فقط يحتاج إلى ما يصل لـ 7 لمسات واتصالات حتى تحوله إلى عميل محتمل وربما هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل رواد التسويق يهتمون جدًا بمسألة المتابعة والـ Retargeting لأنه باختصار شديد أنت بحاجة أن تظهر أمام العميل أكثر من مرة حتى تتسجل في ذهنه وبالتالي يكون مستعد للشراء منك في النهاية.

بالإضافة إلى أنه يوجد حوالي 2٪ فقط من المبيعات تحدث في المحاولة الأولى، وهذا معناه أن 98٪ من العملاء المحتملين لا يشترون بدون محاولات متعددة، وللأسف هناك البعض يرسل مثلًا بريد إلكتروني حول أحد المنتجات ولا يكرره أو يضيف قيمة ومن ثم ينزعج عندما يرى أنه لا يزال رصيد حسابه صفر!! 😏

إذًا كيف يتم استخدام إعادة الاستهداف في التسويق بالعمولة؟

ببساطة لو كان لديك موقع خاص بك وبه مقال معين يحث على شراء منتج ما، وقمت بعمل إعلان للدخول لهذا المقال فببساطة ليس كل من دخل للمقال سيشتري لكن معنى أنه دخل للمقال فبالتأكيد هو مهتم بما تقدمه وبالتالي خسارة أن تترك الشخص الذي دخل للمقال ولم يشتر لأنه مهتم وبالتالي ربما حدث شيء جعله لا يشتري حاليًا لكنه في النهاية عميل يحتمل الشراء.

إذًا إعادة الاستهداف هنا هي عملية عرض إعلاناتك على هؤلاء الأشخاص الذين زاروا مقالتك بالفعل، ولكنهم لم يكملوا أي معاملة، وهذا يحدث عن طريق تتبع الروابط الذي تحدثنا عنه في النقطة السابقة وعن طريق فيسبوك بيكسل وجوجل تاج، إذًا الخلاصة  👈إعادة الاستهداف فرصة هائلة لزيادة المبيعات من خلال استهداف الأشخاص الذين تفاعلت معهم من قبل.

5. استخدام الليد ماجنيت لتقسيم الجمهور

إذا كان الموقع الخاص بك ليس ميكرو نيتش أو نانو نيتش فبالتأكيد الجمهور الذي يتابع موقعك مختلف ومهتم بأشياء مختلفة، فمثلًا لو كان موقعك يتحدث في مجال التسويق بشكل عام فبالتأكيد هناك من الجمهور من هو مهتم بالتسويق عبر البريد وهناك من هو مهتم بالتسويق عبر وسائل التواصل وهناك من هو مهتم بالربح والعمل على الإنترنت.

وبالتالي الحل النهائي لتفهم هذا الجمهور وتعطيه ما يريد هو تقسيمه بحسب اهتماماته، بمعنى أنك تقوم بعمل ليد ماجنيت مختلف ومناسب لكل جمهور وهُنا أنت تُقسمه بحسب اهتماماته، وفي هذا السياق ننصحك وبشدة أن تشاهد هذا الفيديو الذي يشرح لك كيف تنشئ أنسب ليد ماجنيت لعميلك المحتمل.

فلو عدنا للمثال السابق فيمكن أن تقوم بعمل ليد ماجنيت مناسب للمهتمين بالتسويق عبر وسائل التواصل مثل ملف به أفضل الإعلانات وأسباب نجاحها وللحصول عليه يتطلب وضع البريد الإلكتروني، وآخر للمهتمين بالعمل على الإنترنت مثل ملف به أفضل طرق العمل على الإنترنت وهكذا، وبذلك يمكنك فيما بعد استهداف جمهور محدد في قائمة بريدية مُعينة اعتمادًا على الشيء الذي تُروج له.

6. وضع عروض ذات صلة (Upsell) في صفحات الشكر

طالما أن العميل وصل لصفحة الشكر فهذا معناه أن اشتري منك أو على الأقل وضع ايميله وأبدى اهتمام كبير جدًا وبالتالي هذه فرصتك لتزيد من ربحك لأنه ببساطة شديدة لو وضعت لهذا العميل توصية لمنتج آخر متعلق بشكل كبير بالمنتج الذي اشتراه من خلالك أو بالشيء الذي وضع ايميله للحصول عليه فبالتأكيد هناك احتمالية كبيرة أن يشتريه وبالتالي تحصل على عمولة أخرى.

المقياس هنا هو في نوعية ما تبيعه ونوعية عملائك، بمعنى أن التوصية أو الـ Upsell الذي ستضعه لا بُد أن يكون ذا صلة كبيرة جدًا بالمنتج الذي اشتراه العميل في البداية، فلو افترضنا أن العميل اشترى منك كورس خاص بإعلانات الفيسبوك ففي هذه الحالة يمكنك تقديم توصية لمنتج خاص بإعلانات جوجل أو منتج خاص بالكوبي رايتينج وكتابة الإعلانات.

أتمنى أن الفكرة وصلت، 😉 وللإشارة هذه الطريقة يستخدمها أشهر المسوقين على مستوى العالم كونها مربحة جدًا.

7. أظهر وجهك وشخصيتك إن أمكن

العديد من المواقع العالمية أصحابها يقومون بعرض صوتهم ونبذة عنهم في الصفحة الرئيسية الخاصة بالموقع، ألم تسأل نفسك السبب وراء ذلك؟! 🤔

ببساطة شديدة هناك هدف وغاية كبيرة تسويقية من فعل ذلك أولها أن الناس يتذكرون الوجوه أكثر من الأسماء وبالتالي وضع وجهك على موقعك سيجعلك لا تُنسى بل وسيجعل اسمك نفسه علامة تجارية في السوق وهذا يشبه تمامًا موقعنا هاني حسين وموقع رجل الأعمال الشهير seth godin وكذلك neil Patel الغني عن التعريف والعديد من المواقع الأخرى العالمية.

وطبعًا كما أشرنا فإن استخدامك لصورتك الشخصية إن أمكن يعطيك “الجدارة بالثقة والخبرة والمصداقية” كما أن جوجل نفسها تعطيك مصداقية لأنها تشجع مواقع الويب على الحصول على عناوين وتفاصيل إتصال حقيقية، بالإضافة إلى أن الشخصية الحقيقية تساعد القراء على التعرف عليك.

وللإشارة يقول المسوق ورجل الأعمال Scott Albro “ينبغي على المسوقين استخدام صور الأشخاص وبالأخص صور الرأس وذلك لإضفاء الطابع الإنساني على دعواتهم إلى العمل والتحويلات فهذا يكون له تأثير كبير وإيجابي لأن الصورة تزيد من المصداقية.

طبعًا أنت لست مجبر على فعل هذه النصيحة 🙂 لأنه ربما أنك لا تسعى نحو الشهرة ولا تريد أن يعرفك الناس أو تجعل من اسمك علامة تجارية لكن يمكنك الاستفادة من هذه النصيحة على الأقل في الإعلانات الخاصة بك بحيث تصيف عليها الطابع الشخصي لأنه يأتي بنتائج جيدة جدًا في غالب الأحيان.

8. أظهر الاستخدام الفعلي للمنتج

من الأمور التي تجعل معظم الناس حاليًا لا يثقون بمن يعمل بمجال التسويق بالعمولة ولا يحبون الشراء منهم فكرة وجود العديد من الأشخاص والجهات التسويقية التي تروج لمنتجات دون أن تستخدمها بالفعل، لذلك من أهم النصائح التي ينصح بها السوبر أفلييت دائمًا هي أولًا تجربة المنتج ومن ثم معاملته كأنه لك.

وللإشارة هناك الكثير من الأبحاث التي تتعلق بهذا الموضوع، منها بحث لـ CMO والتي تُشير فيه أنه يمكن لصور المنتجات التي ينشئها المستخدمون بنفسهم وعن تجربتهم أن تعزز معدلات التحويل بشكل كبير جدًا، وهذا نفس الشيء الذي تم ذكره في بحث RJMetrics أن الصور التي ينشئها المستخدم تزيد من معدلات التحويل والمشاركة.

مميزات إظهار الاستخدام الفعلي للمنتج:

  • زيادة الثقة

بطبيعة الحال أي شخص يتابعك سيثق بما تقوم بمراجعته والتوصية له إذا علم أنك اشتريت هذا المنتج واستخدمته بالفعل، وفعليًا فعل هذا يكسبك ميزات تنافسية كبيرة خاصة أن معظم المسوقين بالعمولة لا يفعلون هذا للأسف وبالتالي يسوقون بشكل خاطئ للمنتج.

  • إظهار النتيجة

طبعًا هذه نقطة جوهرية جدًا لأن هنالك فرق شاسع بين أن تقوم بعمل مراجعة عن منتج وبخاصة المنتجات المادية عن طريق الصور فقط التي يعرضها صاحب المنتج وبين أن تستخدم المنتج بنفسك وتعرض إيجابياته وسلبياته بكل مصداقية.

  • إنشاء محتوى أفضل

طالما أن المنتج ليس ملكك ولم تشتر المنتج وتجربه فكيف ستتمكن من كتابة محتوى تسويقية عنه!؟ 😏 للأسف البعض يلجأ للكذب أو التهويل ويذكر أشياء لا توجد في المنتج نظرًا لأنه في الأساس لا يعرف ما بالمنتج بالضبط، وبالتالي عدم معرفتك هذه تؤثر على المحتوى الذي تنشئه بشكل كامل.

9. التركيز على الفوائد وليس المميزات

مع الأسف معظم الصفحات التسويقية والمراجعات التي يتم فعلها تجد أن الشخص يكتب مميزات المنتج بالكامل ويستفيض فيها بشكل يدعو للملل في حين أنه من أساسيات كتابة الإعلانات والكوبي رايتينج التركيز على الفوائد وليس المميزات ويمكن تحويل المميزات إلى فوائد.

فكر مثلًا في آخر كورس اشتريته، 🤔 هل اشتريته لأنه يحتوي على فيديوهات كثيرة وبجودة عالية ولأنه جاء في صفحة مبيعات جيدة الصنع ….. أم اشتريته لأنه حل مشكلة حقيقية لك؟ بالتأكيد الأخيرة هي الصح.

إذًا السبب الرئيسي في شراء الناس للأشياء هي الفوائد وليس المميزات، طبعًا من الجيد امتلاك الميزات ولكنها لا قيمة لها ما لم تحل مشكلة فعلية، فمثلًا تجد البعض يقوم بعمل مراجعة عن مثلًا هاتف فتجده يظل طوال المقال يتحدث عن مميزات الهاتف ولا يذكر الأشياء الموجودة فيه والتي تميزه عن غيره وتجعله يقدم فائدة فعلًا للمستخدم!

مثلًا شركة أبل عندما تريد التسويق لمنتجاتها فهي تهتم دائمًا بذكر الفوائد من اقتناء منتجاتها، فعلى سبيل المثال عندما أعلنت أبل عن MacBook الخاص بها ركزت بشكل أساسي على وزن الجهاز الخفيف وعلى تصميمه الفريد وأنه نحيف ومزود بشاشة Retina مقاس 12 بوصة وهكذا.

وبالفعل نادرًا ما تركز أبل على المميزات الخاصة بمنتجاتها مثل حجم ذاكرة الوصول العشوائي ونوع المعالج وما إلى ذلك، وحتى عندما تفعل ذلك فإنها تبرز فقط كيف تساعد هذه الميزات في حل المشكلات وبالتالي تحولها لفوائد.

10. تذكير الناس بالمشاكل

مُعظم الناس يعلمون أن لديهم مشاكل وقلة قليلة لا تعرف ذلك، وبطبيعة الحال التركيز على المشاكل أمر مؤلم لذلك دائمًا ما نميل إلى نسيانها، وهذه النقطة يستغلها الكثير من المسوقين في حملاتهم التسويقية من خلال معرفة مرحلة شراء العميل الخاص بهم.

وبالتالي يجب أن تكون الخطوة الأولى في عملية البيع الخاصة بك هي تذكير الناس بوجود مشاكلهم حتى يتذكر من نسى وحتى يعرف الآخر أن لديه مشكلة لأنه كما أشرنا فإن البعض لا يعرف أن لديه مشكلة من الأساس وبالتالي من غير المنطقي أن تحوله مباشرة إلى صفحة شراء منتج يحل مشكلة هو لا يعرف أنها لديه أصلًا.

فعلى سبيل المثال، إذا كنت تبيع منتج لإنقاص الوزن، فيمكنك ببساطة أن تلعب على الوتر الحساس وهو تذكير الأشخاص بكيفية تأثير زيادة الوزن عليهم وأنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية كما أنه يقلل من متوسط العمر المتوقع وهكذا …. طبعًا لا بُد أن تذكر معلومات سليمة. 😜

الآن يا صديقي الخطوة التالية هي أن تخبر الناس بفوائد حل هذه المشكلة، فهذا مهم جدًا لأنه ينقل الشخص من مرحلة عدم وعي Unawareness إلى مرحلة وعي بالمشكلة، وهذا يدفع الناس نحو البحث عن إمكانية حل المشكلة وهنا تظهر أنت ومعك الحل وتعرضه بطريقة جيدة.

النصائح السابقة كلها مهمة وما زالت تعمل حتى وقتنا هذا لأنها من أساسيات التسويق ويمكن أن نضيف على هذه النصائح أيضًا أن تقوم بوضع بونص على المنتج حتى لو لم يكن ملكك فهذا يحفز الشخص للشراء، كما يفضل عرض الأسئلة الشائعة في صفحة البيع لأنها أيضًا تعود بنتائج إيجابية جدًا.

Load More Related Articles
Load More By Hany Team
Load More In الربح من الانترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *