Home الربح من الانترنت كيفية تبدأ عمل تجاري؟ 8 خطوات حاسمة للنجاح

كيفية تبدأ عمل تجاري؟ 8 خطوات حاسمة للنجاح

إذا كنت بالفعل تُفكر في بناء عمل تجاري خاص بك فأهنئك على ذلك 🤗 لأن هذا هو التفكير الصحيح لتحقيق الحرية المالية، وطبعًا البدء في عمل تجاري لا يعني أبدًا وجود شركة كبيرة وموظفين وما إلى ذلك ….

حيث تُشير إدارة الأعمال الصغيرة الأمريكية (SBA) أن ما يزيد عن 99.5% من الشركات مصنفة على أنها شركات بدأت صغيرة وبالتالي لا أحد يبدأ كبير إلا إذا كان قد مر بتجارب كثيرة في مشاريع صغيرة وهذه فئة قليلة جدًا من الناس.

ولا يخفى عليك أن بدء عمل تجاري يتطلب الكثير من العمل، ولا أكون صادق 😏 إن قلت غير هذا فلا أعرف شخص لم يبذل جهد حتى ينجح في عمله التجاري، وبالتالي بدون بذل الجهد بالتأكيد ستواجه صعوبة في تحويل فكرتك إلى عمل تجاري ناجح سواء على الإنترنت أو غيره.

طبعًا هنا أنا لا أُخيفك عن ريادة الأعمال، 😉 بل كل ما في الأمر أني أُريد جعل الأمور واقعية أكثر حتى لا تقع في خطأ بعض الناس ممن يبدأون في إنشاء عملهم التجاري ويتوقعون الحصول على نتيجة دون بذل الجهد وتقديم القيمة للناس، إذًا كيف ستنجح إن لم تفعل ذلك؟! 🤔

الخلاصة أنه للنجاح في مجال الأعمال التجارية في الوقت الحالي لا بُد أن تسير على خطوات صحيحة وأن تكون مرن ولديك مهارات عالية الربحية ولديك خطط، لأنه مع الأسف يبدأ العديد من الأشخاص نشاطهم التجاري معتقدين أنهم سيشغلون أجهزة الحاسوب الخاصة بهم أو يفتحون شركاتهم ومكاتبهم وتلقائيًا سيبدؤون في جني الأموال! 🤭

إذًا كيف تبدأ عمل تجاري بشكل صحيح؟

الآن ربما تتساءل: من أين أبدأ؟ هل يجب أن أعمل على اسم الشركة أو العلامة التجارية وشعارها أولًا أم يجب أن أتعامل مع هيكل العمل ككل؟ وكذلك هل من الصحيح أن أتوسع في انتشار منتجاتي وعلامتي أم الصحيح التركيز على تطوير المنتج نفسه أولًا؟

بصراحة كوني مثلك أعلم أنه قد يكون من الصعب معرفة الخطوات الصحيحة التي يجب اتخاذها خاصة إذا لم تسأل شخص ذا خبرة وجرب أشياء كثيرة قبلك، لذا في هذا المقال سنستعرض سويًا الخطوات الصحيحة والحاسمة لنجاح أي عمل تجاري.

1. ابحث عن الفكرة أولًا

هذه أهم نقطة في بناء أي عمل تجاري مهما كان لأن الفكرة هي البذرة الخاصة بالمشروع 😄 وبالتالي إذا كانت هذه البذرة جيدة فسيكون نبتها جيد، وإذا كانت لديك عدة أفكار فالصحيح أن تقوم بتقييم أفكار العمل المفضلة لديك بعناية وتحدد أفضلها وأكثرها ملائمة بالنسبة لك.

ومرة أُخرى أؤكد أن العثور على فكرة رائعة وفريدة يُعد عنصر أساسي لإنجاح عملك مهما كان، لذا امنح هذه العملية الوقت والجهد الذي تستحقه لأنها كفيلة بإنجاح مشروعك من عدمه، لأنه مع الأسف العديد من رواد الأعمال يختارون فكرة عمل بشكل غير صحيح وبالتالي ينتهي بهم الأمر في نهاية المطاف إما بالملل من المشروع أو بمشروع تجاري سيء وغير ناجح بشكل كامل.

طبعًا إذا كانت لديك فكرة مشروع بالفعل فأنت فعلًا في الصدارة، وهنا أنت بحاجة لإجراء بعض الأبحاث المهمة التي تتعلق بفكرتك لتحديد ما إذا كانت هي الفكرة المناسبة أم لا وهذه الأبحاث لا بُد أن تشمل إجابة بعض الأسئلة المهمة، وهذه الأسئلة تتلخص فيما يلي:

  • من هو الجمهور الذي تستهدفه لخدمتك أو منتجك؟
  • ما هو حجم هذا الجمهور المستهدف؟
  • هل هذا المنتج أو الخدمة تقدم فعلًا قيمة يبحث عنها الناس وتحل مشاكلهم؟
  • ما هي حالة جمهورك المستهدف؟ أقصد بذلك الحالة المادية والمعيشية وأماكن العيش.
  • من هم المنافسين لي في السوق؟
  • ما هي الميزة التنافسية التي يتميز بها نشاطك على الشركات المماثلة؟

إذا كنت لا تعرف إجابة كل الأسئلة السابقة فصدقني أنت تُخطط للفشل! الحصول على إجابات هذه الأسئلة ليس بالأمر الصعب بل ممكن بسهولة من خلال البحث قليلًا على الإنترنت وسؤال بعض الناس أن تُجيب عن كل الأسئلة فالوضع حاليًا صار أسهل مما مضى بكثير.

طبعًا ستحتاج كذلك إلى عمل تحليل شامل ووافي عن جميع الأنشطة أو المواقع التي تقدم نفس منتجاتك وخدماتك الموجودة في السوق لتستطيع تخطيهم بنجاح في مشروعك، ومن الذكاء أن تقوم بعمل مخطط بسيط لكل منافس ويحتوي على المعلومات التالية:

  • نقاط القوة والضعف لهذا المنافس.
  • الحصة السوقية التي يسيطر عليها هذا المنافس.
  • ما الذي يجعل الناس تلتف حوله؟
  • كيف يقوم هذا المنافس بالسويق لنفسه ولنشاطه التجاري؟
  • ما هي سمعة هذا المنافس في السوق؟

صدقني إذا طبقت هذه الخطوات بشكل صحيح فأنت حاليًا تسير على الخطوات الصحيحة لبناء عمل تجاري ناجح لكن طبعًا لا تهمل الخطوات التالية لأنها مهمة جدًا للنجاح، فكل الخطوات مهمة، 😗 وفي هذا الصدد أنصحك بقراءة هذا المقال بعنوان كيف تعرف أن فكرتك ستنجح؟ التحقق من فكرتك قبل عملها حتى تعرف فاعلية فكرتك قبل البدء فيها.

2. كتابة خطة عمل خاصة بك

vبعد تطبيقك للخطوة السابقة فأنت الآن قمت بتجسيد الفكرة الخاصة بك لكنها ما زالت في عقلك فقط ولم يتم كتابتها على الورق وبالتالي أنت بحاجة لكتابة خطة عمل شاملة خاصة لمشروعك التجاري، وشخصيًا أرى أن هذه النقطة فعليًا هي الجوهر الرئيسي في نجاح أي مشروع لأنه إذا لم تُخطط لمشروعك فباختصار أنت تخطط للفشل.

إذًا كيف أقوم بعمل خطة عمل تجاري؟

الأمر في غاية البساطة فللأسف عندما تقرأ وتسمع الكثير من الناس تجد أنه يعقد ويصعب الموضوع ويجعل المستمع أو القارئ يمل ولا يطبق في النهاية بالرغم من أن الموضوع بسيط للغاية، فالخطة الخاصة بك لا بُد أن تتضمن ما يلي:

  • الرؤية الخاصة بك:

في هذا القسم من خطتك ما عليك سوى أن تصف مفهوم عملك وخططك المستقبلية لتطوير هذا العمل، وهنا أيضًا تُحدد نوع النشاط التجاري الذي تقوم ببنائه بالتفصيل، وتُحدد كذلك كيف تريد أن ينمو خلال العام المقبل على الأقل، فهذا الأمر مهم جدًا ويكون بمثابة حافز لك دائمًا عندما تتكاسل عن عملك، ويُفضل كذلك هنا أن تُحدد المكان الذي تخطط لأن تكون فيه في خلال خمس سنوات.

  • مهمتك في السوق:

طبعًا هذه النقطة واضحة جدًا لأنه هنا مطلوب منك أن تُحدد بالتفصيل ماهية المنتجات والخدمات التي تخطط لتقديمها عند بناء عمل تجاري، وطبعًا هنا تُحدد السوق المستهدف وعرض البيع الفريد الخاص بك (يعني الميزة التنافسية الخاصة بك والتي تُميزك عن منافسيك) طبعًا هذه المعلومات أنت حصت عليها في الخطوة السابقة لكن هنا أنت تقوم بتدوينها تفصيليًا.

  • التسويق والإعلان:

في هذه الخانة مطلوب منك تحديد القنوات والإستراتيجيات الإعلانية التي تنوي اتباعها في نشاطك التجاري، وطبعًا هنا هذا التحديد لا يأتي من فراغ بل لا بُد أن يكون من خلال بحث ومعرفة وكذلك من خلال معرفة القنوات التسويقية التي يعتمد عليها مُنافسيك.

  • استراتيجية التسعير الخاصة بك:

في هذه النقطة تقوم بتحديد تكلفة منتجاتك أو خدماتك؟ وبطبيعة الحال بما أنك ستبدأ جديد في السوق فمن الذكاء أن تُتابع منافسيك وتعرف الأسعار التي يقدموها، وفي أول فترة ظهور لك على الأقل تعرض أسعار أقل منهم وبجودة أفضل لكن طبعًا لا تأتي في سبيل ذلك على نفقات عملك حتى لا تخسر من البداية.

3. تحديد الميزانية المتاحة لديك والمناسبة للمشروع

بالرغم من أهمية هذه النقطة إلا أن البعض يتجاهلها للأسف، لا بُد قبل أن تبدأ في أي مشروع أن تُحدد الميزانية الجيدة المتاحة لهذا المشروع ويتم تقسيم هذه الميزانية على تكاليف بدء التشغيل الخاصة بالمشروع.

وهُنا لا بُد أن تنتبه لنقطة مهمة جدًا ويقع فيها الكثير من الناس وهي عدم تحديد ميزانية أقل من بدء المشروع، فعلى سبيل المثال لو كُنت تُخطط لبناء موقع إلكتروني وتعتمد فيه على أسلوب الربح من الأفلييت وفي نفس الوقت تجعله بيزنس ففي هذه الحالة أنت بحاجة لتكاليف لتشغيل الموقع.

وهذه التكاليف تشمل ما يلي:

  • الاستضافة الخاصة بالموقع.
  • شراء قالب مناسب للموقع.
  • أداة بناء صفحات الهبوط.
  • أداة التسويق عبر البريد.
  • تكاليف لعمل الإعلانات.
  • تكلفة شخص يكتب مقالات في حال كنت تحتاج ذلك.

الفكرة هنا أن هناك الكثير ممكن لا يفكرون في جميع أبعاد المشروع بمعنى أنه في المثال السابق تجد أنه لا يرى سوى نقطة الاستضافة وبالتالي عندما يشتري الاستضافة ويبني الموقع يُلاحظ أنه بحاجة لأداة لبناء صفحات هبوط وأنه بحاجة لمصاريف كُتاب محتوى وإعلانات وما إلى ذلك وبالتالي في النهاية يتوقف في منتصف المشروع!

إذًا الخلاصة لا بُد أن تكون على دراية بتكاليف المشروع الخاص بك وتبدأ في عمل دراسة تفصيلية لها منذ البداية حتى لا تواجه مشاكل وتتوقف فيما بعد، وهذا سبق وتحدثنا عنه في مقال “10 أخطاء استثمارية ضخمة من المُحتمل أن ترتكبها كمبتدئ

4. تحديد هيكل العمل الخاص بك

هذه النقطة بسيطة جدًا ولن نتحدث فيها كثيرًا وهي تعني باختصار تحديد الطريقة التي سيسير بها عملك وكذلك حماية أصولك الشخصية من المسؤولية التجارية والقانونية، وهذه الخطوة لا تُشترط في كل المشاريع بالتفصيل وبخاصة المسألة القانونية بل العمل بها يكون واجب في حالة المشاريع المحلية بشكل أكثر مثل أن تُفكر في بناء شركة أو مكتب للتسويق.

ففي هذه الحالة لا بُد أن تسأل محامي عن الأمور الضريبية والقانونية التي يقتضيها بناء مشروع كهذا حتى لا تأتي فيما بعد وتُواجه مشاكل قضائية وما إلى ذلك، كما أن فكرة تحديد هيكل للعمل الحالي تُمكنك من التعديل مستقبلًا في الهيكلة الخاصة بك وتسمح لك بالتطوير بشكل كبير جدًا.

محتوى مفيد ومتعلق بالموضوع:

5. تسمية عملك التجاري

هذه هي أكثر الخطوات مُتعة عند التفكير في بناء بيزنس مهما كان، كما أنها بصراحة من أكثر الأشياء صعوبة لأنك مضطر لاختيار اسم يصلح أن يكون علامة تجارية ويسهل تذكره من طرف الناس، ويُمكن ببساطة أن تُفكر في ما يمثله عملك التجاري وما تأمل في تحقيقه من خلال هذا العمل وأيضًا فكر في مهمتك والرسالة التي تريد تصويرها، وبناءًا على ذلك قم باختيار اسم يجمع هذه الصفات.

طبعًا لا أعدك أن الأمر سيكون سهل وأنك ستصل لإسم من الوهلة الأولى لأنه كما أشرت لا بُد أن يكون لك اسم فريد يُميز عملك عن الآخرين. 😏

إذًا قم بعمل عصف ذهني وقم بتدوين كل اسم يتبادر إلى ذهنك، بعد ذلك فلتر هذه الأسماء مرة وأخرى واسأل أشخاص تتوقع أن يكونوا عملائك عن الإسم بحيث لا تنفرد برأيك، أيضًا عندما تستقر على إسم ويكون لديك مرشح نهائي، فأنصحك بأن تنتظر بضعة أيام لتستقر الأمور كلها على هذا الإسم قبل أن تتخذ قرارك النهائي.

طبعًا هُنا لا بُد وأن أشير لنقطة مهمة وهي أنه لا بُد أن تتجنب اختيار اسم موجود بالفعل فهذا أكبر خطأ يمكن أن تفعله كما لا تُحاول تقليد اسم موجود أو تأتي باسم على نفس وتيرته حتى لا تقضي على مسيرتك قبل أن تبدأ، وفي هذا السياق يا صديقي أنصحك جدًا بقراءة هذا المقال بعنوان كيفية اختيار اسم نطاق مناسب لمشروعك (دليل شامل)”

6. البحث عن موقع لعملك

إذا كان النشاط التجاري الخاص بك لن يكون على الإنترنت أو في المنزل الخاص بك فبالتأكيد أن بحاجة للعثور على موقع فعلي مثالي لنشاطك، طبعًا اختيار الموقع شيء مهم جدًا لأنه يعتبر الواجهة الخاصة بك كما أنه سيتم تسجيله في سجلك التجاري والضريبي.

طبعًا الأفضل أن يكون الموقع الخاص بك والذي ستبدأ فيه عمل تجاري في منطقة تناسب ماهية العمل وفي مكان غير منقطع عن العالم الآخر حتى تحقق مبيعات، فلو تخيلنا مثلًا أن مشروعك التجاري عبارة عن مكان لبيع الملابس فبالتأكيد وجودك في مركز المدينة أو المحافظة سيكون مهم جدًا لك حتى تُوسع دائرة عملائك.

7. إنشاء حضور لك على الإنترنت

نقطة أيضًا مهمة جدًا لأن الإنترنت حاليًا يعتبر شيء أساسي في أي عمل مهما كان وبالتالي وجود عملك المحلي على الإنترنت سيوسع من دائرة عملائك ويجلب لك أرباح أكثر، فلو عُدنا للمثال السابق الخاص بمحل الملابس فوجودك في المقاطعة التي تقطن بها يحصرك بين قاطني هذا المكان، مع أنه غير سيء طبعًا.

بينما توسعك على الإنترنت والترويج لمنتجاتك على الإنترنت يعني أنك ستصل لعدد أكبر من الناس وبالتالي عملك سيزداد وفي النهاية الأرباح ستزداد، وبالفعل في الفترة الأخيرة لاحظنا أن معظم الشركات والعلامات التجارية صارت توفر مواقع ومنصات لها على الإنترنت لتوفير خدماتها بدلًا من الاقتصار على الجمهور المحلي فقط.

8. الترويج لعملك الجديد

إذا كنت قد بدأت للتو في عمل تجاري صغير فلا تسحي أبدًا أن تخبر كل شخص تقابله عن عملك لأنك بذلك تسوق لعملك دون إنفاق المال، طبعًا الأمر لا يقتصر على ذلك فحسب بل لا بُد أيضًا أن تُوسع دائرة التسويق الخاصة بك وتُسوق في أماكن تتوقع أن يتواجد عملائك بها مثل مواقع التواصل الاجتماعي وغيره، وهُنا لا بُد أن تكون لك ميزة تنافسية تميزك عن غيرك حتى يتذكرك الناس.

كلمة أخيرة مُهمة:

بعد تطبيقك لكل الخطوات السابقة يتبقى لك خُطوة أخيرة مُهمة يُفضل أن تعتبرها أسلوب حياة ألا وهي البحث عن العلم والتعلم وعن المصادر المفيدةَ وتعلم مهارات عالية الربحية! 👈 لا تتوقف أبدًا عن التعلم، طالما أنك بدأت عمل تجاري فلا بُد أن تتعلم دائمًا كيف تُطور هذا العمل وكيف تأتي منه بأرباح أكثر وهكذا، وابحث عن المصادر والكتب المفيدة التي تفيدك واطلع عليها.

فعلى سبيل المثال لو كنت بدأت عمل تجاري خاص ببيع المنتجات أونلاين فمع الوقت ستلاحظ أنك بحاجة لأن تطور من نفسك في أمور البيع والإقناع وفي الكوبي رايتينج حتى تتمكن من مضاعفة أرباحك وحتى تقوم بعمل إعلانات ناجحة للعمل الخاص بك كما أنه مع الوقت سيتعين عليك تعلم كيفية إدارة فريق عمل ناجح وكيف تجعل عملك يعمل بشكل أوتوماتيكي دون تدخل منك، كل هذه الأشياء أنت تتعلمها مع الوقت وبالتالي لا تتوقف أبدًا عن التطور والتعلم.

Load More Related Articles
Load More By Hany Team
Load More In الربح من الانترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *