Home الربح من الانترنت كيف تخطط لاستراتيجية SEO كاملة لموقعك ؟

كيف تخطط لاستراتيجية SEO كاملة لموقعك ؟

الـ SEO جملة لا تفارق أي مهتم بالعمل على الإنترنت. تجدها تتردد على لسان خبراء التسويق الإلكتروني، تجدها بين الحين والآخر في نقاشات كُتاب المحتوى، تجدها شرطًا في إعلان الوظائف، وكذلك وظيفة بحد ذاتها. فما هي هذه الحروف، وإلام ترمز؟ وكيف يتم استغلالها؟ هذا ما ستناوله خلال السطور القادمة.

ما هو الـ SEO؟

الـ SEO هو مصطلح يطلق اختصارًا على عملية تهيئة الصفحات لمحركات البحث Search Engine Optimization، وهي عملية هامة تساعد جوجل في التعرف على نشاطك أيًا كان نوعه، وتميزه بعرضه في النتائج الأولى للبحث. يمكنك تشبيه جوجل بالمغناطيس، والـ SEO بالمعدن. فكلما زاد نسبة الـ SEO في موقعك الإلكتروني، كلما ساعد هذا جوجل في إيجادك بطريقة أسرع.

يمكن تقسيم الـ SEO المستخدم في المواقع الإلكترونية إلى:

On-page SEO: وهو عبارة عن الإجراءات التي يتم اتخاذها لتهيئة محتوى الصفحات للظهور في محركات البحث. تقوم هذه العملية في الأساس اعتمادًا على الكلمات المفتاحية، ونسبة التنافس عليها، بالإضافة إلى قوة دلالتها عند الجمهور. فعن طريق بعض الخطوات والنسب، يمكن استخدام الكلمات المفتاحية كعنصر فعال في تحسين ظهور الصفحة في محرك البحث.

Off-page SEO: وهو عبارة عن مجموعة من الإجراءات التي تعمل على تهيئة الموقع للظهور في نتائج البحث، اعتمادًا على الروابط التي يتم استخدامها وليس المحتوى. فهنا يتم التركيز على قوة الروابط التي يتم إرفاقها في الصفحة، بحيث تمنح الصفحة مزيد من القوة والـ Authority عند محركات البحث.

Technical SEO: وهي العملية المسؤولة عن تهيئة الموقع بشكل كامل لمحركات البحث، وخاصة الكود أو الرمز الذي تم تخصيصه لكل صفحة. فجوجل تهتم بكود الموقع الإلكتروني، بقدر اهتمامها بالمحتوى والروابط الموجودة كذلك.

أهمية الـ SEO للمواقع الإلكترونية

للـ SEO أهمية قصوى للمواقع الإلكترونية، فهو يساعد على:

  • الظهور في ساحة المنافسة كخصم قوى ومحترف ويتصدر نتائج البحث.
  • منح مزيد من المصداقية للموقع الإلكتروني ولصورته الذهنية ومكانته.
  • يساعد في وصول الجمهور إليك بطريقة أسرع وأكثر سهولة.
  • يساعد في زيادة الوعي حول موقعك الإلكتروني ونشاطه من قبل الجمهور المستهدف.
  • ·         يساعد في منح الجمهور المستهدف تجربة تصفح مرضية.
  • يساعد في زيادة الزيارات والوقت الذي يقضيه الجمهور على منصتك الإلكترونية.
  • يساعدك في الوصول إلى جمهورك بأقل تكلفة مقارنة بالإعلانات الممولة.
  • يساعدك في البقاء في المنافسة على المدى البعيد والقريب بخلاف الإعلانات التي تبقيك في المدة المخصصة للإعلان فحسب.

كل هذه المميزات يساعدك على تحقيقها استراتيجية SEO قوية. فكيف يتم إنشاء هذه الاستراتيجية، ومما تتكون؟ هذا ما ستتطرق إليه السطور التالية.

كيف يمكنك وضع خطة استراتيجية كاملة للـ SEO؟

“لست وحدك في الملعب”

هذه هي القاعدة الأساسية التي يجب عليك معرفتها. فأنت مثلك مثل باقي لمواقع الإلكترونية ترغب في الفوز بمزايا الـ SEO العديدة، وترغب في أن تحتل الصدارة في نتائج محركات البحث. هذا الأمر مطلوبًا بالطبع، لكنه يحتاج إلى مجهود منك لتحقيقه. فهذا المجال لا يقبل أنصاف الحلول، أو أنصاف الخطط. إذا رغبت في صدارة المواقع الإلكترونية، فيجب عليك أن تتبع الخطة الآتية كاملةً:

1.       ضع نفسك محل جوجل

جوجل ليس بالعدو لك، فهو لا يرغب في معاداتك شخصيًا، لذلك يضيق عليك الخناق بشروط معقدة. كل ما في الأمر أنه يسعى لتقديم أفضل خدمة لمستخدم خدمته.

فكر في الأمر إذا قمت بالبحث عن كلمة معينة، ووجدت أن نتائج الصفحة الأولى غير محددة ولا تمت لما تبحث عنه بصلة. تم تكرار الأمر مرة وثانية وثالثة وعشرة، هل ستعيد تجربة محرك البحث مرة أخرى؟!

بالطبع لا، وهذا ما تسعى جوجل لتجنبه. فاعتمادها على الـ SEO وآلية الـ SERP (Search Engine Result Page) تقوم بشكل كامل على اختيار أفضل النتائج التي يبحث عنها المستخدم، وإظهارها في نتائج البحث الأولى. لذلك كلما كان محتواك دقيق وشديد الصلة بما يبحث المستخدم عنه، كلما كان هذا نقطة إيجابية في صالح ظهور موقعك الإلكتروني.

من هذا المنطلق يمكنك فهم الخطوة الأولى في وضع استراتيجيتك الخاصة بالـ SEO، فالخطة كاملة يجب أن تقوم على كلمات مفتاحية يبحث عنها الجمهور، وتتنافس عليها المواقع الإلكترونية. فلا تحاول أن تكون مختلفًا وتستخدم جملة “الساحرة المستديرة” بدلًا من كلمة “كرة القدم”، لا تضف (الـ) للكلمات التي يبحث عنها الجمهور بدون تعريف. لا تقوم بإزالة التعريف للكلمات التي يتم استخدامها معرفة من قبل الجمهور. لا تستخدم الكنايات أو الاستعارات ككلمات مفتاحية تقوم باستهدافها. باختصار كن محددًا، كن مختصرًا، كن دقيقًا، كن مثل جوجل.

2.      تعرف على جمهورك وتحدث لغته

جمهورك هو الورقة الرابحة لتكون صديقًا مقربًا لجوجل، فيمكنك عن طريقه أن تحصل على نتائج بحث أولى نظرًا لعدد مرات الزيارات التي يقومون بها لك، أو الوقت الذي يستغرقونه في متابعة محتواك المقدم. فألف باء SEO هو: اهتم بالجمهور.

لجمهورك مجموعة من الطموحات التي يرغب في تحقيقها. إذا وجد هذه الاحتياجات في منصتك، لماذا يذهب إلى منصة أخرى؟! فإذا رغبت في اقتحام سوق المنتجات النباتية مثلًا، وتحتاج إلى كسب شريحة من الجمهور المستهدف لك، ما هو أول شيء عليك القيام به؟

افهم الجمهور

فمن غير المعقول أن تذهب لشخص يعشق اللحوم ويتلذذ بها، وتوجه له خطاب معنف عن أضرار هذا النظام الغذائي على صحته. بل يجب أن تستميله بخفة إلى منتجك بذكاء. افهم أولًا لماذا يعشق اللحوم لهذه الدرجة؟ هل بسبب مذاقها الشهي؟!

عرّفه إذًا أن الصورة المغلوطة عن مذاق المأكولات النباتية السيء لا أساس لها من الصحة. قدم له مجموعة من طرق التحضير الشهية التي يمكن أن يتلذذ بمذاق مأكولاتك عن طريقها. قم باستخدام جمل تخدم حملاتك الدعائية وغير بعيدة عن المصطلحات التي يتم استخدامها للدعاية إلى اللحوم. لا تجعل العميل يشعر أنك تبعده عن ميناءه الآمن وملذته التي يتمتع بها في الحياة، فقط أخبره بما لما يختبره بعد من متع أخرى، واجعله يرغب في معرفة المزيد عنها.

الأمر ذاته، عندما تدخل في مجال بيع المنتجات الكهربائية. إذا كانت استراتيجيتك تقوم على وضع المنتجات على الموقع الإلكتروني وتركها للجمهور ليتفاعل معها. فهي استراتيجية غير مجدية بلا شك. لكن لو قمت بمراعاة توقعات الجمهور وتطلعاته نحو هذا المجال، ستكافئك جوجل بلا شك.

فبدلًا من توجيه الجمهور إلى منتجك بشكل مباشر، عرفه أولًا لماذا يحتاج لشراء هذا الجهاز؟ قم بتعليمه الطريقة المناسبة لكي يعمل بالكفاءة المطلوبة لأطول فترة ممكنة. أمنحه قيمة إضافية بمنحه طرق استخدام أخرى لم يكن يعرفها من قبل. فكل هذه الطرق تساعد في فهم الجمهور المستهدف، وتساعدك على جذبه لموقعك الإلكتروني، وتساعد جوجل أيضًا في تصنيفك كموقع يجيب عن تساؤلات الجمهور بالدقة المطلوبة.

مواقع تساعدك على فهم الجمهور

يمكنك فهم الجمهور جيدًا إما عن طريق اللجوء إلى دراسات الجمهور التي يتم نشرها، أو عن طريق اللجوء إلى الأدوات الإلكترونية التي تساعدك على ذلك مثل Moz’s Keyword Explorer، أو البحث عما يدور في ذهن هذا الجمهور عبر ما يتم نشره في موقعي  Quora، Reddit.

يمكنك أيضًا اللجوء إلى إنشاء استطلاعات رأى مبدئية من هنا، لفهم الجمهور بشكل أوسع. كما يمكنك اللجوء إلى هذه المواقع للإحاطة بكل ما يستحدث من الأبحاث التسويقية.

3.      قم بتصميم قائمة تحتوي على الكلمات المفتاحية التي استنبطتها من اهتمامات الجمهور

بعد الوصول إلى الكلمات المفتاحية التي يبحث عنها الجمهور، والمواضيع التي تشغل بالهم. يمكنك استثمار هذا في خلق مجموعة من الجمل التي تلعب فيها الكلمة المفتاحية دورًا فعالًا في تهيئة موقعك للظهور في محرك البحث.

دعنا نشرح الأمر بمثال، لنقل مثلًا أنك وجدت أن عمليات البحث في الفترة الأخيرة تتركز على السفر إلى اليابان. هنا ستقوم بصياغة احتمالات متعددة يمكن أن تتوفر فيها كلمة يابان ويبحث عنها العملاء بكثرة. لنقل مثلًا (دليلك المختصر للسفر إلى اليابان – كل ما تريد معرفته عن طيران اليابان – 9 أشياء يجب أن تعرفها عن المنازل في اليابان – احترس من طقس اليابان – نظرة شاملة حول عادات وتقاليد اليابان – أفضل 7 معالم سياحية في اليابان – وهكذا…) فكل هذه بمثابة استراتيجية ناجحة تساعدك على المنافسة على الكلمة المفتاحية بقوة، كما تساعدك في منح الاستفادة والقيمة للجمهور.

4.      قم بترتيب الصفحات على موقعك الإلكتروني

يهتم جوجل كثيرًا بأرشفة الصفحات وترتيبها داخل الموقع الإلكتروني. فإذا كان موقعك يواجه مشكلة في ذلك، فأنت تواجه مشكلة مع جوجل كذلك. لذلك فكل محتوى تقوم به، قم بصناعة صفحة خاصة به منفردة. فإذا رغبنا في التركيز على الجمل الفرعية التي استخلصناها في النقطة السابقة، سيكون المحتوى الخاص بالسفر إلى اليابان في صفحة خاصة به، ونفس الأمر بالنسبة لطيران اليابان، وكذلك العادات والتقاليد وغيرها. ففصلك لهذه الصفحات، يجعل كل منهم تنافس على الظهور في الكلمة المفتاحية بدرجة أكبر من أن يظهروا جميعًا في صفحة واحدة.

تخيل معي الأمر، النتيجة الأولى: دليلك المختصر للسفر إلى اليابان، النتيجة الثانية: كل ما تريد معرفته عن طيران اليابان. النتيجة الثالثة: 9 أشياء يجب أن تعرفها عن المنازل في اليابان. كلهم مواضيع مختلفة تنافس عن الكلمة المفتاحية اليابان، وجميعهم تابعين لموقع واحد ملك لك. هل هذا أفضل، أم الظهور في نتيجة واحدة، من يعلم على ستكون الأولى أو الأخيرة أو لا تظهر نهائيًا؟!

5.      قم بإنشاء مدونة إلكترونية لنشاطك التجاري

المدونة هي بطاقتك الشخصية بالنسبة لجوجل، فعن طريقها يمكنه ملاحظتك، وعن طريقها يمكنه أن يجعلك الأول في سباق التصدر في نتائج البحث. لماذا؟

لأن المدونة تمنحك من الحرية ما لا يمنحه لك الموقع الإلكتروني بتقسيماته أو صفحاته المختلفة. فأنت لا تستطيع المنافسة على كلمة مفتاحية بعينها في موقعك، بنفس القوة التي تمنحها إياك المدونات الإلكترونية. يجب الإشارة هنا أن هذا لا يعنى بالتأكيد أن تقوم بكتابة الكلمات المفتاحية في مدونتك بشكل مبالغ فيه لكي تظهر في محركات البحث، فهذه النقطة خاطئة تمامًا وستضعف من ظهورك في محركات البحث. فالوسيلة الوحيدة التي تستطيع بها استخدام المدونة وتأثير الكلمات المفتاحية بقوة، هو أن تلجأ إلى قوة المحتوى.

6.      وفر محتوى ثرى ومحترف ويحتاجه الجمهور

اتفقنا في الخطوات السابقة على أن تتعرف على طموحات وآمال الجمهور جيدًا. لكن هل هذا كاف؟

بالطبع لا، فالمعرفة ليست كافية على الإطلاق، بل يجب أن يتم تحويلها إلى معلومات ثرية يتم تقديمها للجمهور بطريقة جذابة، بحيث يسهل عليه هضمها والتأثر بها بشكل فعال.

فإذا كان جمهورك يتطلع إلى مواكبة الموضة وعالم الأزياء، وفر له مؤثر مشهور في هذا المجال يقدم له نصائح دورية عن هذا العالم. إذا كان جمهورك مهتم بشراء الألعاب الإلكترونية بنهم شديد، قم بتخصيص قسم لكل ما يستحدث من أخبار عن هذا العالم. إذا كان جمهورك يهوى المجوهرات الفاخرة، أطلعه على تاريخ التصميمات التي تزين مجوهراتك، ومن أرتدى مثلها من المشاهير، ولماذا سعرها لا يقارن بقيمتها الثمينة على الإطلاق. إذا كان جمهورك يحب شراء الأشياء المختلفة والغربية، فركز أن تصبح رسالة الموقع أنك تثنى على اختلافه وتميزه عن الأخريين.

فكل هذه أفكار تثرى المحتوى الخاص بك، وتجعل الجمهور المستهدف يقضى أوقاتًا أطول في تصفح محتواك، وهو ما يعود عليك بالتزكية من محرك البحث جوجل. ينصح هنا أن تواظب على الكتابة المحتوى في مدونتك بشكل دائم. فحتى إذا استطعت تصدر نتائج البحث مرة واحدة، تذكر أن هناك منافسين آخرين، يمارسون نفس الطرق التي قمت باستخدامها، ومن الممكن أن يتفوقوا عليك في أي لحظة. لذلك من الأفضل لك أن تظل محافظًا على ما حققته من تقدم، وتقوم بتطويره بشكل دائم. 

7.      استخدام الروابط الخارجية كداعم قوى لتحسين ظهور موقعك الإلكتروني

الـ link-building أو ما يعرف باستراتيجية بناء الروابط، هي استراتيجية تعمل على تحسين قوة الـ Authority الخاصة بالموقع وعلى أولوية ظهوره في محركات البحث. دعنا نبسط الأمر:

تشبه الـ link-building الدعامات التي يتم إضافتها إلى عجلة الأطفال لمساعدتهم على استخدامها بحرية وبالطريقة المناسبة لهم. فهذه الروابط تعمل كدعامات إضافية لتحسين من قوة الموقع الإلكتروني وظهوره في محركات البحث. فكلما زاد عدد الروابط التي يتمتع بها الموقع الإلكتروني، كلما زادت فرصة ظهوره في محركات البحث. يمكن أن تتمثل هذه الروابط في أدوات المشاركة التي يتيحها الموقع للمنصات الاجتماعية كالفيس بوك Facebook أو تويتر Twitter أو لينكد إن LinkedIn. يمكن أيضًا أن تكون عبارة عن مساحة تتيحها أنت للجمهور لنشر الروابط الخارجية على منصتك الإلكترونية.

8.      قم بضغط جميع الوسائط قبل نشرها على موقعك الإلكتروني

عملية تحميل البيانات على موقعك الإلكتروني والفترة التي تتخذها الصفحات للظهور، تلعب دورًا محوريًا في عملية جوجل للتفضيل بين المواقع الإلكترونية المختلفة. لذلك فاحتواء موقعك على أشكال متنوعة من الوسائط، سيساهم بشكل كبير في إطالة وقت تحميل المرافقات. ما العمل إذا؟!

ضغط الملفات.

يمثل عملية ضغط الملفات وسيلة سهلة لحل هذه المعضلة. فهناك الكثير من المواقع والإضافات الإلكترونية التي تساعدك على ضغط الوسائط والمحافظة على جودتها في الوقت ذاته. هذه العملية لن تساعدك فقط في تقليل مساحة الملفات التي يتم تحميلها على الصفحة، لكنها ستمنح الزائر تجربة تصفح سريعة ترضيه، مما سيرضى جوجل كذلك.

يمكنك استخدام موقع: Tinypng أو موقع Squoosh في ضغط الملفات بكل سهولة. كما يمكنك الاستعانة بإضافات وورد بريس المجانية التي تساعدك على القيام بذلك أيضًا كـ Resmush.It،Wp Smush.

9.      تابع التحديثات التي يتم نشرها بشكل دوري

تقوم جوجل بتحديث دوري دائمًا لخوارزميات الـ SEO الخاصة بها. فالفعال اليوم من الممكن أن يكون لا فائدة منه غدًا. لذلك فالإبقاء على الاطلاع الدوري لكل ما يستحدث في هذا المجال، وتطبيقه في موقعك الإلكتروني، ضرورة ملحة إذا كنت تسعى لتصدر النتائج باستمرار.

يمكنك متابعة هذا بسهولة عبر متابعة المواقع الآتية، وهي مواقع تهتم بعرض كل جديد في عالم تهيئة الصفحات للظهور في محركات البحث:

إذا تمكنت من إتباع هذه الإرشادات وتطبيقها، لن تمتلك موقعًا إلكترونيًا ناجحًا فحسب، بل ستكون صديقًا مقربًا لجوجل، وهي مكانة يتنافس حولها الكثيرون.

لا تنسى ما أعتـــبره أهــم عناصر ال SEO , و الذي أرى أن كل شيء يتجه نحوه حالياً و هو تجربة المستخدم نفسها .. أنصحك و بشده أن تشاهد هذا الدليل الشامل عن الباك لينكات و كيف يفكر جوجل في تجربة المستخدم من هنا

Load More Related Articles
Load More By Hany Team
Load More In الربح من الانترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شـــاهد أيـــضاً

بحاجة للمال الـــسريع؟ ما رأيك بسبع طـــرق مجـــربة؟

مجالات الأعمال – بشكل عام – أشبه بالبحار. تارة تجدها مستقرة بشكل عجيب، وتارة تجدها عاصفة ب…